استقرار إيجابي لأسعار الذهب بالقرب من الأدنى لها هذا العام وسط الاستقرار السلبي لمؤشر الدولار الأمريكي

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار الذهب في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الأمريكية لنشهد ارتدادها للجلسة الثانية على التوالي من الأدنى لها منذ 26 من كانون الأول/ديسمبر الماضي وسط ارتداد مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة الثانية على التوالي من الأعلى له منذ 13 من الشهر ذاته وفقاً للعلاقة العكسية بينهما عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الثلاثاء عن الاقتصاد الصيني أكبر مستهلك للمعادن عالمياً ونظيره الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 02:34 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفعت العقود الآجلة لأسعار الذهب تسليم 15 حزيران/يونيو المقبل 0.04% لتتداول حالياً عند 1,291.40$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 1,290.90$ للأونصة، وسط انخفاض مؤشر الدولار الأمريكي 0.10% إلى مستويات 93.58 مقارنة بالافتتاحية عند 93.68.

 

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الصيني ثاني أكبر اقتصاد في العالم وثاني أكبر دولة صناعية عالمياً بعد الولايات المتحدة الكشف عن قراءة المؤشرات القائدة لشهر نيسان/أبريل والتي أظهرت تباطؤ وتيرة النمو إلى 1.5% مقابل 1.6% في آذار/مارس الماضي.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن قراءة مؤشر راتشموند الصناعي لشهر أيار/مايو الجاري والتي قد أظهرت اتساعاً بما قيمته 16 مقابل انكماشاً بما قيمته 3 في نيسان/أبريل الماضي، متفوقة بذلك على التوقعات التي أشارت إلى اتساعاً بما قيمته 9. وفي سياق أخر، تتوجه أنظار المستثمرين حالياً لما سوف يسفر عنه محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح الذي عقد في مطلع الشهر الجاري والذي أبقى من خلاله صانعي السياسة النقدية على أسعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل ما بين 1.50% و1.75%.

 

وفي نفس السياق، تترقب الأسواق أيضا عن كثب لما سوف يسفر عنه حديث محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في نهاية الأسبوع الجاري ضمن حلقة نقاش تحت عنوان “مستقبل المصرفية المركزية؟” في مؤتمر سفيريجيس ريسكبنك السنوي في ستوكهولم.

 

بخلاف ذلك، فقد كشف مجلس الذهب العالمي مؤخراً عن تراجع الطلب العالمي على المعدن الأصفر 7% خلال الربع الأول من العام الجاري 2018 إلى 973.5 طن متري، والذي يعد أدنى مستوى للطلب منذ الربع الأول من عام 2008، مضيفاً أن تراجع الطلب على الذهب كان بقيادة قطاع الاستثمار، وموضحاً أن إجمالي الاستثمار في المعدن الأصفر انخفض 27% إلى 287 طن مترى مقابل 393 طن متري في الربع الأول من العام الماضي 2017.

 

كما أفاد مجلس الذهب العالمي أن الاستثمار في السبائك والنقود الذهبية تراجع أيضا خلال الربع الأول 15%، بينما ارتفاع طلب البنوك المركزية على الذهب 42% إلى 116.5 طن متري، وبالأخص مع زيادة الطلب من قبل روسيا على المعدن الأصفر، في حين استقر الطلب على المجوهرات عند 487.7 طن متر خلال الربع الأول، وذلك بالتزامن مع نمو إمدادات المناجم 1% على الأساس السنوي خلال الربع الماضي إلى نحو 770 طن متري.

 

هذا وقد انخفضت حيازات الذهب لدى صندوق إس-بي-دي-إر جولد ترست الذي يعد أكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة بالذهب يوم أمس الاثنين بواقع 3.24 طن متري في ثاني انخفاض يومي لها على التوالي لتصل إلى إجمالي 852.04 طن متري، والذي يعد الأدنى من الرابع من نيسان/أبريل.

(function(d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s); js.id = id;
js.src = “http://connect.facebook.net/en_US/all.js#xfbml=1”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));